منتديات القلوب الطاهرة

منتديات القلوب الطاهرة


    ماذاعن رؤية الأموات وهل لهذا تفسيرعملي وهل يمكن أن تتلاقى أرواح الأحياءوأرواح الأموات

    شاطر
    avatar
    بكآء المشآعر
    :: ادارة المنتدى ::



    انثى
    ♣ مشَارَڪاتْي : 1132
    ♣عدد نُقآطِــيْ : 11174
    ♣ عُمْــــــريْ : 35
    ♣ دولتي : قلبي/~
    ♣ التسِجيلٌ : 05/04/2009

    ماذاعن رؤية الأموات وهل لهذا تفسيرعملي وهل يمكن أن تتلاقى أرواح الأحياءوأرواح الأموات

    مُساهمة من طرف بكآء المشآعر في الخميس 08 نوفمبر 2012, 3:43 pm

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
    ماذا عن رؤية الأموات، وهل لهذا تفسير عملي، وهل يمكن أن تتلاقى أرواح الأحياء وأرواح الأموات؟
    أثبت العلماء هذا النوع من الرؤية، وعدّهُ بعضُهم نوعاً من أنواع الرؤيا الصالحة أو الصحيحة
    قال ابن القيم ( الرؤح _ ص 63 )
    الرؤيا الصحيحة أقسام:
    منها: إلهام يُلقيه الله سبحانه في قلب العبد،
    ومنها: التقاء روح النائم بأرواح الموتى من أهله وأقاربه وأصحابه وغيرهم،
    ومنها: عروج روحه إلى الله سبحانه وخطابها له،
    ومنها: دخول روحه إلى الجنة ومشاهدتها، وغير ذلك فالتقاء الأرواح
    الأحياء والموتى نوع من أنواع الرؤيا الصحيحة التي هي عند الناس من جنس المحسوسات.
    والدليل على هذا قوله تعالى:
    (‏ اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى‏ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ..)
    [ الزمر: 42 ]
    ومعنى هذه الآية، أنَّ الله يُنهي حياة العباد بقبض أرواحهم عند نهاية آجالهم
    ( وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا )
    أي وقت النوم يحبسها عن التصرف كأنها شيء مقبوض فالتي حكم عليها بالموت حال النوم يقبضها حال النوم، ويرسل الأخرى التي لم يحكم عليها بالموت فيعيش صاحبها إلى نهاية أجله.

    قال ابن عباس وغيره من المفسرين: إنَّ أرواح الأحياء والأموات تلتقي في المنام، فتتعارف ما شاء الله منها فإذا أراد جميعها الرجوع إلى الأجساد أمسك الله أرواح الأموات عنده وأرسل أرواح إلى أجسادها.
    ( أبو بكر الجزائري _ص1124)

    فالموت الحقيقي يسمى الوفاة الكبرى، ووفاة النوم تسمى وفاة صغرى، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا استيقظ من نومه
    يقول: (( الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور ))، فسمى النوم موتاً.

    وشاهد هذا من السنة أعني مسك الروح ما أخرجه الشيخان من حديث الدعاء قبل النوم،
    قال صلى الله عليه وسلم:
    (( إذا أوى أحدُكُم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره فإنه لا يدري ما خَلَفَهُ عليه، ثم يقول: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين)).

    والشاهد في إمساك الروح في المنام وإرسالها، ولأن الشيء بالشيء يذكر،
    كان واحدٌ ممن اشْتُهر بالطاعة والصلاة والصيام والصدقة
    دائماً ما يشكو عدم رؤياه لأبيه المتوفى، مع كثرة اشتهاره برؤية الموتى وأحوالهم، وكثيراً ما سُئِلَ من القريبين منه عن موتاهم، وكان يعجب من عدم رؤيته لأبيه،
    وذاتَ مرًّة لقيته فرحاً مستبشراً مسروراً، وقل ما شئت من الصفات الحسنة عن حالته، وقبل أن أسأله عن سرِّ سروره، بادرني وكأنما كشف عن سؤالي بقوله، رأيت أبي البارحة، رأيت أبي البارحة، وقص عليّ رؤياه،
    فقلت له: خيراً رأيت وشراً كُفيتَ إن شاء الله، الحمد لله هذه رؤيا خير لك، وقد نفع الله بك والدك فرفعه الله إلى منزلتك، هكذا نحسبك والله حسيبك ولا نزكي على الله أحداً،
    ( وقد اتفق أهل السنة أنَّ الأموات ينتفعون من سعي الأحياء، بدعائهم واستغفارهم لهم والصدقة والصوم وقراءة القرآن وغيرها من الأعمال، وقد فُصّل هذا الكلام في شرح العقيدة الطحاوي للعلاّمة ابن أبي العز الحنفي ص115 وما بعدها)
    فبكى كثيراً وحمد الله واستغفر، وقد ثبت أنَّ أرواح الأموات متفاوتة في مستقرّها في البرزخ أعظم تفاوت،
    فمنها: أرواح في أعلى علّيين كأرواح الأنبياء،
    ومنها: أرواح في حواصل طير خضر كبعض الشهداء، ومنهم مَن يكون محبوساً على باب الجنة، ومنهم مَن يكون محبوساً في قبره، ومنهم مَن يكون مقرُّ باب الجنة، ومنهم من يكون محبوساً في الأرض
    لم تعلُ روحه إلى الملأ الأعلى،
    وفي كتاب الروح لابن القيم عناية بمثل هذه المباحث
    ( ابن القيم_الروح_ص188)










    .......اا~ مُذهِله .. بِكل معآنيـْـهآ ~اا 012
    avatar
    بكآء المشآعر
    :: ادارة المنتدى ::



    انثى
    ♣ مشَارَڪاتْي : 1132
    ♣عدد نُقآطِــيْ : 11174
    ♣ عُمْــــــريْ : 35
    ♣ دولتي : قلبي/~
    ♣ التسِجيلٌ : 05/04/2009

    رسالة للمهتمين برؤى الأموات

    مُساهمة من طرف بكآء المشآعر في الخميس 08 نوفمبر 2012, 3:44 pm

    1) أنت الآن من الأحياء ، وأنت في دار العمل، فاليوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل، فماذا ستعمل اليوم؟ وماذا ستعمل غداً .
    2) عليك بالبر والإحسان للوالدين في حياتهما. ولا تنتظر حتى إذا ماتا، أو مات أحدهما – بعد عمر مبارك إن شاء الله – بدأت تندم وتتمنى أن تراهما في الرؤى، وتنفّذ تعليماتهما التي قد تكون من أضغاث الأحلام ومن التفكير الطويل والندم على وفاتهما.
    3) إن كان لديك والدان أو أحدهما، وهما كبيران في السن فاجلس معهما وآنس وحدتهما وتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم :" رغم أنف رغم أنف رغم أنف "– قالها ثلاثا – قالوا من يا رسول الله ؟ قال: " من أدرك أبويه أحدهما أو كلاهما فلم يدخلاه الجنة" والمعنى إن برّ بهما وفي رواية " على الكبر " ومعناه حين يهزلان وتضعف حركتهما ويحتاجان لقوة الابن أو الابنة.
    4- هل كتبت وصيتك ؟ قد يكون القارئ صغيراً في السن فيقول وما الداعي ؟ فأقول : الموت لا يعرف صغيراً ولا كبيراً ورسولنا الكريم كما جاء عن ابن عمر – رضي الله عنه – قال :" ما حق امرئ مسلم له شيء يوصي به يبيت ليلتين إلا ووصيته مكتوبة عنده" ولا شك أن تنفيذ وصية الميت مطلوبة ما لم يأمر بمحرم مثلاً أو قطيعة رحم, كما أن كتابة الوصية تمنع الخلاف بين الورثة أيضاً والله أعلم .










    .......اا~ مُذهِله .. بِكل معآنيـْـهآ ~اا 012
    avatar
    بكآء المشآعر
    :: ادارة المنتدى ::



    انثى
    ♣ مشَارَڪاتْي : 1132
    ♣عدد نُقآطِــيْ : 11174
    ♣ عُمْــــــريْ : 35
    ♣ دولتي : قلبي/~
    ♣ التسِجيلٌ : 05/04/2009

    رد: ماذاعن رؤية الأموات وهل لهذا تفسيرعملي وهل يمكن أن تتلاقى أرواح الأحياءوأرواح الأموات

    مُساهمة من طرف بكآء المشآعر في الخميس 08 نوفمبر 2012, 3:45 pm

    هل رؤية الأموات تدل على قرب الأجل ؟



    رؤية الموتى بشكل عام ، أو رؤية أحد من مات للرائي
    بشكل خاص لا تدل على قرب الأجل ولا يجوز لأحد أن
    يقول بهذا ، ولا التصديق به ،
    وإني أتعجب من الذين يروعون الناس ، ويزعمون أن
    بعض الرؤى لها علاقة بآجالهم ! إن الموت حق وكل
    الناس سيدخلون مع بابه ، ولكن لا أحد يعلم بهذا
    إلا الله ، فلا ملك مقرب ولا نبي مرسل ، وهذا من
    الأمور التي استأثرها الله بعلمه ، ويدل عليه قوله
    تعالى :
    [ إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في
    الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري
    نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير . ]
    لقمان : 34
    وقد يقول قائل أن عمـر رضي الله عنه رأى ديكا
    ينقره ثلاث نقرات ، فعبرها بموته بعد ثلاث ،
    أو بقتله على يد أعجمي ، والرد على هذه الرواية
    إن صحت ، أن عمر كان ملهما ؛ يجري الحق على
    لسانه ، وقد وافقه القرآن في ستة مواضع ،
    ومن منا ، أو المعبرين كعمر ؟ إذا ملك الرؤيا
    لا يعلم بموعد الموت ،
    فلا تصدق إذا ما جاءك أحدهم ، وأفزعك بخبر عن
    موعد موتك ، من خلال رؤية رأيتها ، واطمئن ،
    وطب نفسا ،

    والله أعلم ..










    .......اا~ مُذهِله .. بِكل معآنيـْـهآ ~اا 012
    avatar
    بكآء المشآعر
    :: ادارة المنتدى ::



    انثى
    ♣ مشَارَڪاتْي : 1132
    ♣عدد نُقآطِــيْ : 11174
    ♣ عُمْــــــريْ : 35
    ♣ دولتي : قلبي/~
    ♣ التسِجيلٌ : 05/04/2009

    رد: ماذاعن رؤية الأموات وهل لهذا تفسيرعملي وهل يمكن أن تتلاقى أرواح الأحياءوأرواح الأموات

    مُساهمة من طرف بكآء المشآعر في الخميس 08 نوفمبر 2012, 3:46 pm

    هل قابلت ميتا ودعاك إليه؟!!!!!من الرموز المفزعة


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، وبعد:
    يوجد كثير من المفاهيم التي هي من المسلمات لدى البعض في مجال هذا العلم، واليوم سأتحدث عن أمر من هذه الأمور، ومفزع الدلالة جدا؛ وذلك هو رؤية الأموات، فالكثير من الناس حين يرى الأموات قد لا يتضايقون من مجرد رؤيتهم، والبعض يفرح حين يرى الميت بحالة حسنة، وهذا جيد ونحن معه، ويوافق التبشير الذي أتبناه في تعبير الرؤى والأحلام.

    ولكن الرمز الذي يفزع أيما إفزاع، ويكاد الكل أن يجمعوا عليه؛ هو رؤية أحد الأموات يناديك ويأخذك معه!! فهل هذا الأخذ معناه الموت؟؟ البعض يقول نعم، وللأسف تجد بعض المعبرين أو المعبرات قد ركب موجة التخويف هذه، فراح يطلب من أصحاب هذا النوع من الرؤى حسن العمل والاستعداد للرحيل، بل وجد البعض ممن سئل عن رؤى مشابهة فلم يعبرها، وسكت برهة، ثم قال لصاحبها اتق الله وانتبه لآخرتك!! وترك صاحب الرؤيا في حالة لا يعلمها إلا الله، فلا هو عبر له على الخير، ولا هو أمره بالاحتراز منها بما ورد.
    اتصل بي الأسبوع الماضي موظف كبير في إحدى الصحف الكبيرة جدا، وقال لي بأنه رأى في المنام أنه سأل رجلا في المنام عن موعد موته، وسكت المسئول ولم يتكلم، ويقول صاحب السؤال بأنه فسرت الرؤيا له بقرب الأجل، وأنا هنا أقول لماذا لا نحترز من الرؤى المفزعة ونسكت عنها بعد أن نأتي بالاحترازات الواردة في السنة، ولنتذكر ما يترتب على ذلك من قول النبي صلى الله صلى الله عليه وسلم: [ فإنها لا تضره ] .

    إني هنا أحب أن أؤكد بأنه لا دلالة قاطعة وواحدة للرؤى، وليعلم بأن الرؤيا لا تقاس، فمن قرأ تعبير رؤيا فسرت بقرب الأجل من الأولين مثلا، وقدر له أن يرى نفس الرؤيا أو شبيهة لها؛ فليس معناهما واحد، فظروف كل من الرؤيتين مختلفة، وليطمئن من رأى مثل هذه الرؤيا، فرأى ميتا يناديه أو يأخذ بيده، أو يقول له بأنه مشتاق له مثلا، أنه لا يفهم منها الموت فقط، وأؤكد على أمر أخير بألا تدع لبعض التفكير السوداوي منك أو من بعض المعبرين أن يقلب عليك حياتك، أو يدفعك للانعزال والحزن فكل هذا من أفعال الشيطان الرجيم، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:[ لا يقل أحدكم لو فعلت كذا كان كذا وكذا، وليقل قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان] وعمل الشيطان هو الوسوسة والتحزين واليأس والقنوط .
    وأهمس في أذن بعض الشيوخ أو العجائز مثلا ممن يعبر لأولاده أو تعبر لأولادها، أو من يعبر لأهله مثلا أو جيرانه خاصة من خلال الممارسة وليس التعبير عن علم، ألا يعمم التعبير، فيقيس دلالات بعض الرؤى على بعضها البعض، فيكون عندهم دائما جواب جاهز، لمن رأى ميتا يناديه أو يأخذ بيده لمكان ما، وجوابه هو:
    أحسن الله عزاك بنفسك!! الله يرحمك....! أو يقولوا لأهله سيموت عن قريب !!
    وأنا أقول اتقوا الله أيها المعبرون!! ولا ترهبوا الناس، وأقول لمن رأى رؤيا من هذا النوع، ليحترز إن خاف من رؤيته، أو ليبحث عن محب له ليعبرها له، أو عالم أو ناصح، فمن أجل هذا قال لنا النبي صلى الله عليه وسلم:
    : (لا تقص الرؤيا إلا على عالم أو ناصح) وفي رواية [أو على واد].

    وشكرا لكم...










    .......اا~ مُذهِله .. بِكل معآنيـْـهآ ~اا 012

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 16 نوفمبر 2018, 3:42 pm